Dark Neon
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

خلق الكون

اذهب الى الأسفل

خلق الكون

مُساهمة من طرف <<< علمـني كيـف آنسـآأإكـ في الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 2:31 pm


هذا الكون بسماواته وأرضه ونجومه ومجراته وبحاره وأشجاره وسائر حيواناته خلقه الله سبحانه وتعالى من عدم ، قال تعالى : { قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ }{ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ }{ ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ }{ فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ } (1) وقال جل ثناؤه : { أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ }{ وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِهِمْ وَجَعَلْنَا فِيهَا فِجَاجًا سُبُلًا لَعَلَّهُمْ
_________
(1) سورة فصلت الآيات : 9 - 12 .
يَهْتَدُونَ }{ وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفًا مَحْفُوظًا وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ } (1) .
_________
(1) سورة الأنبياء ، الآيات : 30 - 32 ، وانظر أيضا إلى أول سورة الرعد .
هذا الكون خلقه الله لحكم عظيمة تجل عن الحصر ، ففي كل جزء منه حكم عظيمة ، وآيات باهرة ، ولو تأملت آية واحدة منها لوجدت فيها عجبا ، فانظر إلى عجائب صنع الله في النبات التي لا تكاد تخلو ورقة منه ولا عرق ولا ثمرة من منافع تعجز عقول البشر عن الإحاطة بها وتفاصيلها ، وانظر إلى مجاري الماء في تلك العروق الرقيقة الضئيلة الضعيفة التي لا يكاد البصر يدركها إلا بعد تحديقه ، كيف تقوى على اجتذاب الماء من أسفل إلى أعلى ، ثم يتنقل في تلك المجاري بحسب قبولها وسعتها ، ثم تتفرق وتتشعب وتدق إلى غاية لا ينالها البصر ، ثم انظر إلى تكون حمل الشجرة ونقلته من حال إلى حال ، كتنقل أحوال الجنين المغيب عن الأبصار ، بينا تراها حطبا عاريا لا كسوة عليها إذ كساها ربها وخالقها من الورق أحسن كسوة ، ثم أطلع فيها حملها ضعيفا ضئيلا بعد أن أخرج ورقها صيانة له ، وثوبا لتلك الثمرة ، الضعيفة لتستجن به من الحر والبرد والآفات ، ثم ساق إلى تلك الثمار رزقها وغذاها في تلك العروق والمجاري فتغذت به ، كما يتغذى الطفل بلبن أمه ، ثم رباها ونماها حتى استوت وكملت وتناهى إدراكها فأخرج ذلك الجني اللذيذ اللين من تلك الحطبة الصماء .
وأنت إذا نظرت إلى الأرض وكيف خلقت ، رأيتها من أعظم آيات فاطرها ومبدعها ، خلقها سبحانه فراشا ومهادا وذللها لعباده ، وجعل فيها أرزاقهم وأقواتهم ومعايشهم ، وجعل فيها السبل لينتقلوا فيها في حوائجهم وتصرفاتهم ، وأرساها بالجبال فجعلها أوتادا تحفظها لئلا تميد ، ووسع أكنافها ، ودحاها فمدها وبسطها ، وجعلها كفاتا للأحياء تضمهم على ظهرها ، وكفاتا للأموات تضمهم في بطنها إذا ماتوا ، فظهرها وطن للأحياء ، وبطنها وطن للأموات ، ثم انظر إلى هذا الفلك الدوار بشمسه وقمره ونجومه وبروجه ، وكيف يدور على هذا العالم هذا الدوران الدائم إلى آخر الأجل على هذا الترتيب والنظام ، وما في طي ذلك من اختلاف الليل والنهار والفصول والحر والبرد ، وما في ضمن ذلك من مصالح ما على الأرض من أصناف الحيوان والنبات .
ثم تأمل خلق السماء ، وارجع البصر فيها كرة بعد كرة تراها من أعظم الآيات في علوها وسعتها وقرارها ، فلا عمد تحتها ، ولا علاقة فوقها ، بل هي ممسوكة بقدرة الله الذي يمسك السماوات والأرض أن تزولا .
وأنت إذا نظرت إلى هذا الكون وتأليف أجزائه ، ونظمها على أحسن نظام - يدل على كمال قدرة خالقه ، وكمال علمه ، وكمال حكمته ، وكمال لطفه - وجدته كالبيت المبني المعد فيه جميع آلاته ومصالحه ، وكل ما يحتاج إليه ، فالسماء سقفه المرفوع عليه ، والأرض مهاد وبساط وفراش مستقر للساكن ، والشمس والقمر سراجان يزهران فيه ، والنجوم مصابيحه وزينته ، تدل المتنقل في طرق هذه الدار ، والجواهر والمعادن مخزونة فيه كالذخائر المهيأة ، كل شيء منها لشأنه الذي يصلح له ، وصنوف النبات مهيأ لمآربه ، وصنوف الحيوان مصروفة لمصالحه ، فمنها الركوب ، ومنها الحلوب ، ومنها الغذاء ، ومنها اللباس ، ومنها الحرس ، وجعل الإنسان كالملك المخول في ذلك المتصرف فيه بفعله وأمره .
وأنت لو تأملت هذا الكون كله أو جزءا من أجزائه لوجدت فيه عجبا ، ولو تمعنت فيه تمام الإمعان ، وأنصفت من نفسك ، وتخلصت من ربقة الهوى والتقليد لأيقنت تمام اليقين أن هذا الكون مخلوق ، خلقه حكيم قدير عليم ، قدره أحسن تقدير ، ونظمه أحسن نظام ، وأن الخالق يستحيل أن يكون اثنين ، بل الإله واحد لا إله إلا هو ، وأنه لو كان في السماوات والأرض إله غير الله لفسد أمرهما ، واختل نظامها ، وتعطلت مصالحها .
فإن أبيت إلا أن تنسب الخلق إلى غير خالقه ، فما تقول في دولاب دائر على نهر قد أحكمت آلاته ، وأحكم تركيبه ، وقدرت أدواته أحسن تقدير وأبلغه ، بحيث لا يرى الناظر فيه خللا في مادته ، ولا في صورته ، وقد جعل على حديقة عظيمة فيها من كل أنواع الثمار يسقيها حاجتها ، وفي تلك الحديقة من يلم شعثها ، ويحسن مراعاتها وتعهدها والقيام بجميع مصالحها ، فلا يختل منها شيء ولا يتلف ثمارها ، ثم يقسم قيمتها عند الجذاذ على سائر المخارج بحسب حاجاتهم وضروراتهم ، لكل صنف ما يليق به ، ويقسم هكذا على الدوام .
أترى هذا وقع اتفاقا بلا صانع ولا مختار ولا مدبر ؟ بل اتفق وجود ذلك الدولاب والحديقة ، وكل ذلك اتفاقا من غير فاعل ولا مدبر ، أفترى ما يقول لك عقلك في ذلك لو كان ؟ وما الذي يفتيك به ؟ وما الذي يرشدك إليه ؟ (1)
الحكمة من ذلك :
_________
(1) هذه الفترة تم استخلاصها من مواطن متفرقة من مفتاح دار السعادة ، جـ 1 ، ص : 251 - 269 .
بعد هذا التطواف والتأمل في خلق هذا الكون يحسن بنا أن نذكر بعض الحكم التي من أجلها خلق الله هذه الكائنات العظيمة والآيات الباهرة فمن ذلك : 1 - التسخير للإنسان : لما قضى الله أن يجعل في هذه الأرض خليفة يعبده فيها ، ويعمر هذه الأرض خلق لأجله كل ذلك ، لتستقيم حياته ، ويصلح له أمر معاشه ومعاده ، قال تعالى : { وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ } (1) ، وقال جل ثناؤه : { اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهَارَ }{ وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ }{ وَآتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ } (2) .
_________
(1) سورة الجاثية ، الآية : 13 .
(2) سورة إبراهيم ، الآيات : 32 - 34 .
2 - أن تكون السماوات والأرض وسائر ما في الكون شواهد على ربوبية الله ، وآيات على وحدانيته : ذلك أن أعظم أمر في هذا الوجود هو الإقرار بربوبيته والإيمان بوحدانيته ، ولأنه أعظم أمر فقد أقام عليه أعظم الشواهد ، ونصب له أكبر الآيات ، واحتج له بأبلغ الحجج ، فأقام سبحانه السماوات والأرض وسائر الموجودات لتكون شاهدة على ذلك ، ولذا يكثر في القرآن ورود : { وَمِنْ آيَاتِهِ } ، كما في قوله تعالى : { وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ } ، { وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ } ، { وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا } ، { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ } (1) .
_________
(1) سورة الروم ، من الآيات : 22 - 25 .
3 - أن تكون شاهدة على البعث : لما كانت الحياة حياتين : حياة في الدنيا ، وحياة في الدار الآخرة ، وحياة الدار الآخرة هي الحياة الحقيقية ، قال تعالى : { وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ } (1) لأنها دار الجزاء والحساب ، ولأن فيها الخلود الأبدي في النعيم لأهله ، والخلود الأبدي في العذاب لأهله .
_________
(1) سورة العنكبوت ، الآية : 64 .
ولما كانت هذه الدار لا يصل إليها الإنسان إلا بعدما يموت ويبعث بعد موته ، أنكر ذلك كل من انقطعت صلته بربه ، وانتكست فطرته ، وفسد عقله ، فلأجل ذلك نصب الله الحجج وأقام البراهين ، حتى تؤمن بالبعث النفوس ، وتوقن به القلوب ، لأن إعادة الخلق أهون من إيجاده أول مرة ، بل خلق السماوات والأرض أعظم من إعادة خلق الإنسان ، قال تعالى : { وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ } (1) ، وقال تعالى : { لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ } (2) ، وقال جل ثناؤه : { اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ } (3) .
وبعد يا أيها الإنسان :
_________
(1) سورة الروم ، الآية : 27 .
(2) سورة غافر ، الآية : 57 .
(3) سورة الرعد ، الآية : 2 .
إذا كان كل هذا الكون سخر من أجلك ، وإذا انتصبت آياته وأعلامه شواهد أمام ناظريك تشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وإذا علمت أن بعثك وحياتك بعد موتك أهون من خلق السماوات والأرض ، وأنك ملاق ربك فمحاسبك على عملك ، وإذا علمت أن هذا الكون كله عابد لربه فكل مخلوقاته تسبح بحمد ربها ، قال تعالى : { يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ } (1) ، وتسجد لعظمته ، قال جل ثناؤه : { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ } (2) ، بل هذه الكائنات تصلي لربها صلاة تناسبها ، قال عز اسمه : { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ } (3) .
_________
(1) سورة الجمعة ، الآية : 1 .
(2) سورة الحج ، الآية : 18 .
(3) سورة النور ، الآية : 41 .
وإذا كان جسمك يسير في نظامه وفق تقدير الله وتدبيره فالقلب والرئتان والكبد وسائر الأعضاء مستسلمة لربها ، مسلمة قيادها لربها ، أفيكون قرارك الاختياري الذي خيرت فيه بين أن تؤمن بربك ، وبين أن تكفر به ، أفيكون هذا القرار هو النشاز والشذوذ عن هذه المسيرة المباركة في الكون من حولك بل وفي بدنك .
إن الإنسان العاقل الكامل يربأ بنفسه أن يكون هو الشذوذ والنشاز في خضم هذا الكون العظيم الفسيح .




الكتاب : الإسلام أصوله ومبادؤه
المؤلف : محمد بن عبد الله بن صالح السحيم
الطبعة : الأولى
الناشر : وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد - المملكة العربية السعودية
تاريخ النشر : 1421هـ
عدد الصفحات : 178
عدد الأجزاء : 1



اللهم اغفر لكاتبها وناقلها,وقارئها واهلهم وذريتهم واحشرهم معا سيد المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
avatar
<<< علمـني كيـف آنسـآأإكـ
المراقب العام
المراقب العام

عدد المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 25/10/2011
العمر : 28
الموقع : جده

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى